الثلاثاء , 12 ديسمبر 2017
مقالات : في زخم الإنتخابات كيف نختار مجلس الإدارة ؟

مقالات : في زخم الإنتخابات كيف نختار مجلس الإدارة ؟

بمناسبة انتخابات نادي الاتحاد السكندري … وفي زخم الإنتخابات والسؤال الأهم كيف نختار مجلس الإدارة؟؟ يجب على محبيى النادي سواء المرشحين أو الأعضاء يقيموا المرشح حسب من يستطيع أن يبلور الفكر الرياضي الحديث في إدارة الألعاب المختلفة بشكل احترافي ،وطبعا ذلك بالإضافة لتلبية مطالب الأعضاء من الناحية الإجتماعية ، ولكن الشق الرياضي يجب أن ينال إهتمام من مجالس الإدارات لأن النادي بالأساس نادي رياضي جماهيري ورمز لمدينة الإسكندرية في المحافل الرياضية.

21034650_1444798515615153_3576969622950842692_n

الفكرة الرئيسية اللتي سأتنوالها في المقال … ما الفرق الجوهري بين مجلس الادارة وإدارة اللعبة والأجهزة الفنية من الممكن تفسير اختصاصات كلاً منهم كمايلي (المثال يوضح للعبة كرة القدم وهو متاشبه لمعظم الألعاب الرياضية الأخرى مع اختلافات حسب طبيعة كلاً منها):ـ

مجلس الإدارة:ـ
مهمته وضع استراتيجات كبرى للعبة – وضع الميزانية المصروفة

الأدوات:

تتحقق الاستراتجيات الكبرى للعبة والميزانية بأدوات مثلاً الإعتماد على قطاع الناشئين وتطويره مع تدعيم المراكز المتبقية مع محترفين يسدوا العجز في الأماكن التي بها مشاكل فنية في الفريق يوضع مبلغ محدد لميزانية الفريق (ويجب أن تكون الأدوات متناسبة مع هذه الميزاينة فإن كانت الميزانية ليست بالحجم الكافي إذن من الصعب الإعتماد على شراء اللاعبين ويجب الإعتماد على قطاع الناشئين وتطويره)

مثال:
السنة الأولى في منتصف الجدول السنة الثانية منافسة على المربع الذهبي السنة الثالثة الحصول على مقعد للمنافسة في البطولة الأفريقية النسة الرابعة المشاركة في البطولة الأفريقية.

إدارة اللعبة (لجنة كرة)
يتم اختيار إدارة للعبة من متخصصين ومن الممكن الإستعانة بخبرات محلية أو دولية
مهمتها:

وضع خطة عمل لتطبيق استراتجيات مجلس الإدارة
منها تطوير قطاع الناشئين لأن المجلس قلص ميزانية شراء اللاعبين من خارج النادي تمتد من إدارة اللعبة فريق خاص بالصفقات يتم الإستعانة به لجلب صفقات النادي (يجب أن يكون هذا الفريق ولاءه الأول والاخير للنادي وليس وكيل لاعبين محدد يتم الإستعانة به في كل صفقة) اختيار الجهاز الفني الذي يستطيع تنفيذ الخطة الموضوع من إدارة اللعبة لتحقيق استراتجيات مجلس الإدارة

الجهاز الفني

تنفيذ الخطة الموضوع من إدارة اللعبة لتحقيق استراتجيات مجلس الإدارة الجهاز الفني لايقوم بالتعاقد لشراء اللاعبين هذا ليس من اختصاصه … هو يقوم بوضع متطلباته الفنية في أماكن اللعب التي بها قصور ويشرح رؤيته لعلاجها (مثلاً: نحتاج إلى مهاجم قوي البنيان طويل يستطيع أن يواجه الدفاع لأننا سنعتمد عليه في قلب الهجوم) فتقوم إدارة اللعبة بتلبية طلبات الجهاز الفني مع تقديم عناصر من قطاع الناشئين ـ وبالطبع يكون أساس اختيار الجهاز الفني هو الأكثر ملائمة لتطبيق وتنفيذ الخطة ـ كمثال من الممكن الإستفادة في الموسمين الأول والثاني من جهاز فني طموح مهتم بالإعتماد على قطاع الناشئين وفي أخر موسمين من الممكن أن يكون أساس اختيار الجهاز الفني هو المحنك الذي يستطيع اقتناص الفرصة في المنافسة على الدخول في بطولة أفريقيا أو المنافسة بشكل جيد فيها ـ للعلم الجهاز الفني مصلحته الأولى والأخيرة هي الجهاز كجهاز وليس النادي والفريق … كمثال: اي جهاز فني يتمنى ان يكون ميسى من ضمن قوام فريقه حتى لو كلف النادي المليارات … أو بصورة اوضح يتمنى ان لايعتمد على قطاع ناشئين بل يعتمد على لاعبين جهازين من رديف الأندية … الجهاز الفني لو أخر مباريات في الدوري وكانت تحصيل حاصل بالنسبة له يريد أن يعلى أسهمه كجهاز لكي يسوق نفسه في ميراكتو المدربين وبالنسبة لإدارة الكرة من الممكن ان تستفيد من هذه المباريات في ثقل عدد اكبر من قطاع الناشئين أو مثلا في تلميع لاعب نريد بيعه في فترة الإنتقالات وهكذا. وبهذا المثال وضحنا الفرق بين مصلحة الجهاز الفني ومصلحة إدارة الكرة ومصلحة مجلس الإدارة فالمصلحة تختلف بإختلاف موقع كل منهم ـ

علينا أن نختار مجلس إدارة يحقق هذه الرؤية الحديثة للإدارة الرياضة والتي تبنتها معظم إدارات الأندية المحترفة ، ويجب على المجلس القادم بأن يعلم بان بناء المحلات والمولات واتاحة المساحات للإيجار بالطبع مفيد ومجدي مالياً ولكن الإستثمار في الرياضية (نحن نادي رياضي من الأصل) هو الأساس في الأندية الرياضية فالإهتمام بالمواهب واللاعبين من قطاع الناشئين وتطوير هذا القطاع مع ضم جهاز فني وإداري محترف يطبق سياسات وينفذ خطط ويحاسب عليها هي الأولى ، فالإهتمام بقطاع الناشئين والمدارس والأكاديميات لتكون حقاً مصنع يقدم النجوم للفريق النادي وفرق الدور يالمصري وللغحتراف الخارجي هو من يصنع الغستمثار الرياضي الحقيقي واستطاعات عدة أندية في بنء تلك المنظوكة كنادي القماولون العرب وإنبي ووادي دجلة ، فتجد مثلا بأن نادي المقاولون العرب منذ أيام استلم شيكاً بقيمة 15 مليون جنيه نظير انتقال نجم مصر محمد صلاح من روما الى ليفربول ويعتبر حق الرعاية الذي استلمه لثالث او رابع مرة من فرص انتقاله فلاعب واحد استطاع به المقالون أن ينعش خزينته بأكثر من قيمة جميع المساحات المستأجرة في نادي المقاولون والدعاية ورعاة النادي لسنوات وسنوات وعقود … هكذا تدار الأندية الرياضية وهكذا يكون الإستثمار في الرياضة ـ

بقلم

م.أحمد فتحي الجميل