الجمعة , 24 نوفمبر 2017

مقالات .. لماذا عز حسين هو الأقرب لتحقيق الإستقرار لمجلس الاتحاد القادم

عز-حسين

عرفته جماهير الاتحاد رجلا محبا لناديه ، لا يخشى أحدا ولايجرؤ اي من خصومه على المزايدة على مواقفه تجاه نادي الاتحاد ، مخلص حتى أطراف أنامله في زمن قل فيه المخلصين ، تواجد في عدد من مجالس الاتحاد السابقة وترشح خلال هذه الدورة على منصب النائب لكونه يرى أنه الأفضل لخدمة ناديه

عرفناه لاعبا ومديرا للكرة بنادي الاتحاد قضي عمره بين جدرانه واقترب من الجميع ، كثيرا ما عبر عن رأيه بأنه داعم لمحمد مصيلحي رئيس النادي الفائز مؤخراً بالتزكية وليس لديه طموحات في مزاحمة الرئيس أو رغبة في التقليل منه ، يرغب في الإضافة للاتحاد ، اجتمع مجلس مشالي وقرروا أبعاده لصالح منافسه على مقعد النائب هشام حسن بالاتفاق فيما بينهم فلم يزده الأمر إلا إصرار على التواجد بالمدرجات بين الجماهير ومحبي النادي .

سبق له أن قال عن مصيلحي أنه لو احتاجني عضو حانزل عضو ولو احتاجني نائب سأكون له سندا وداعما ، على جانب آخر ثبت لهشام حسن المرشح الآخر على منصب النائب أن سعى لإبعاد اسم مصيلحي طوال فترة مجلس مشالي وهو الأمر الذي فشل فيه فشلا ذريعا .

بدء هشام حسن تواجده بالنادي من خلال لجنة الرحلات ولعب دور كبير في نجاحها خاصة برحلات مطروح ثم ترشح بعدها كعضو ولم يحالفه التوفيق بعدها تواجد مع مجالس عفت السادات وما تلاها ، فشل بقوة في إدارة ملف كرة السلة وكان سببا مباشرا في رحيل السداسي الشهير واشترك مع آخرين في إقصاء نادي الاتحاد عن المنافسة ادخل سلة الاتحاد في النفق المظلم ويذكر له أنه ساهم في حل الكثير من الأزمات المالية التي تعرض لها النادي .