الثلاثاء , 12 ديسمبر 2017
كابتن عادل البابلى نجم نادى الاتحاد السكندرى ومنتخب مصر فى السبعينيات ( محمد حجاب )

كابتن عادل البابلى نجم نادى الاتحاد السكندرى ومنتخب مصر فى السبعينيات ( محمد حجاب )

نلتقى اليوم مع نجم النجوم .. نجم الاتحاد السكندرى ومنتخب مصر ..

لاعب اتسم بالخلق والالتزام وبالمجهود الوافر وبالسرعة العالية وبالمراوغة المجدية ..
:
عادل البابلى عوض الله .. وشهرتة عادل البابلى

تاريخ الميلاد 18 / 11 / 1950 .. الحضرة القبلية

البداية بحى الحضرة ونادى المصرى بالحضرة ثم ساحة النصر بامبروزو ..
اول من قام بتدريب الكابتن البابلى الراحل سيد دودح والذى تنباْ له بمستقبل كبير وباْن يكون احد لاعبى منتخب مصر الكبار ..

كانت بداية لعب الكابتن بدورى مراكز الشباب فى مركز راس الحربة وبعد فترة وبناءا على نصيحة من كابتن دودح لعب جناح ايسر ..

وبعد ان لمع اسم عادل البابلى على مستوى مراكز الشباب وكان فى عمر ال 177 سنة .. ذهب اليه عم وردانى مكتشف النجوم واصطحبه لنادى الاتحاد السكندرى وقدمه للكابتن ميمى زكى .. وعندما شاهده الكابتن جابر الصورى ادارى الفريق طلب من ادارة النادى سرعة التعاقد معه وتم التعاقد فى نفس اليوم ..

لينضم عادل البابلى للاتحاد ليكون من افضل من شغل مركز الجناح الايمن فى الاتحاد ومصر .. وليزامل الكابتن رزق نصار وهو من نفس مواليده ليصبحا اصدقاء العمر .

.وفى عام 1968 يتم تصعيده للفريق الاول ليزامل الافذاذ شحتة وعرابى وبوبو وسمير مخيمر واحمد يعقوب وغيرهم ممن صنعوا تاريخ مشرف لهذا النادى العريق ..

ويذكر ان بداية لعب الكابتن البابلى كان فى مركز الجناح الايسر وكان قد حل محل الكابتن محمد جابر صرصار بعد الاعتزال ..

ولكن عندما اصيب البابلى تم الاعتماد على الكابتن الجارم وكان صاعد حديثا من قطاع الناشئين ولعب بدلا من البابلى واجاد وعند عودة البابلى عاد الجارم لدكة الاحتياطى مرة اخرى ..

حتى جاء موسم 72 / 73 والذى احرز فيه الاتحاد كاس مصر .. ف طلب الكابتن كمال الصباغ من عادل البابلى ان يلعب فى مركز الجناح الايمن ليكون الجارم الجناح الايسر حتى يكون للاتحاد جبهتان قويتان .. فرفض البابلى باصرار ..

وعندما تم تصعيد الخلاف لرئيس النادى الدكتور محمود القاضى اصر البابلى على موقفه ..

وقالوا له انك ستكون افضل جناح ايمن فى مصر .. فرفض .. فقال له القاضى دى مصلحة نادى الاتحاد وهل مصلحتك اهم من مصلحة نادى الاتحاد .. فوافق البابلى على الفور .. ليشكل هو والجارم اعظم ثنائى فى الكرة المصرية ابدعا واجادا وحققا بطولتين كاس مصر ومرتان المركز الثالث ..
وكان البابلى يلعب فى الاتحاد جناح ايمن وعند انضمامه للمنتخب المصرى والذى كان البابلى احد عناصره الاساسية يلعب جناح ايسر ..
:
اول مباراة للكابتن عادل كانت فى رحلة نادى الاتحاد السكندرى الى ليبيا فى بداية عام 19699 ..

ثم انضم بعدها وعمره 19 عاما الى منتخب مصر الاول .. وكانت اول مباراة رسمية مع المنتخب ضد منتخب ليبيا عام 70 ..
:
يقول الكابتن البابلى ان والدى رحمة الله عليه هو من ساندنى وجعلنى التزم واهتم بالتدريبات وبالذهاب للنادى .. لانه كان رياضيا وكان لاعبا بفريق محافظة الاسكندرية وكان مديرادارة استاد الاسكندرية .. فهو من وجهنى التوجيه السليم ..

ويقول الكابتن كنت وانا لاعب الاتحاد والمنتخب المصرى وشهرتى كانت كبيرة .. ولكن كانت لى مواعيد محددة يجب ان التزم بها نحو الاسرة والبيت .. ممنوع منعا باتا المكوث خارج البيت لبعد العاشرة مساءا .. وكنت التزم ولم اتمرد يوما وانا اللاعب الكبير .. من هنا جاء الالتزام والانضباط من البيت ..

يحكى الكابتن عن تمرين يوم الثلاثاء ..

يقول هو كان اشبة بمباراة رسمية يمتلىء الملعب عن اخره بجمهور الاتحاد الجميل ..
وكنا ننتظر هذا اليوم لنستمتع مع الجمهور وكان فى هذا اليوم يتم وضع التشكيل للمباراة وقائمة المباراة ..

فكنا نبذل اقصى مافى وسعنا وكانت تحضر الاسكندرية للاستمتاع .. ويقول ان تمرين الثلاثاء ماقبل نهائى كاس 73 و 76 كان وكانها مبارايات رسمية الملعب وجنباتة وطرقاتة كلها مليئة بالمشجعين المتحمسين ..
:
ذكريات كاس مصر 73 ..

يقول البابلى بعد تعادلنا فى المباراة الاولى بدون اهداف تم تحديد الجمعة للعب المباراة الثانية واثناء سفرنا للقاهرة بالقطار تعطل القطار فى محطة شبرا .. وعندما نظرنا من النوافذ وجدنا يافطة كبيرة باحد المساكن معلقة ومكتوب عليها نادى الاتحاد السكندرى يفوز على الاهلى 2 / 1 ويحصل على كاس مصر 1973 .. ف كانت بشرة خير لنا .. وكانت هذه واقعة طريفة لم انساها ابدا ..

وعن كاس   1976 يقول كنت فى ناحية الجناح الايسر ومريت من حسن حمدى مدافع الاهلى الذى عرقلنى .. وسدد شحتة الفاول ليرتد من العارضة لتجد طلعت الذى يسددها ويحرز اغلى الاهداف لنفوز بالكاس الاخيرة لهذا النادى ..

حصل عادل البابلى على شارة الكابتن من الراحل بوبو وكذلك فى منتخب مصر كان هو وحسن شحاتة الاقدم فى الفريق وكان شحاتة ينال الشارة لسنه الاكبر من البابلى وفى حالة عدم وجوده كان يحمل البابلى شارة الكابتن فى ظل وجود الافذاذ من نجوم الاندية الاخرى ..
:
يتذكر الكابتن البابلى بكل حزن قصة مباراة الرعد الكاميرونى والتى تم الاعتداء فيها على لاعبى الاتحاد بعد ان كانوا قاب قوسين او ادنى من احراز لقب ابطال الكئوس الافريقية ..
:
يقول الكابتن البابلى ان من افضل اهدافه الهدف الذى احرزه فى الاهلى عام   80  فى عيد الاضحى ..

وكان البابلى يجلس احتياطيا وطلب منه المدير الفنى ان يلعب راس حربة مكان عيد احمد وكان البابلى معترضا ومتخوفا من هذا ولكن بعد احرازه للهدف كان اسعد الناس وتاكد من صحة وجهة نظر المدير الفنى ..

يقول الكابتن افضل من تدربت على يديهم فى الاتحاد الراحل كمال الصباغ
وفى منتخب مصر المرحوم محمد الجندى والذى كان يعتمد على البابلى اعتماد كبير وكانت له مقوله شهيرة انا اضم البابلى اولا لمنتخب مصر ثم ابحث عن ضم باقى اللاعبين فيما بعد ..

اعتزل الكابتن عادل البابلى عام 1984  بعد تاريخ حافل وعطاء لاينسى وصورة رسمها فى اذهان جماهير الاتحاد ومصر لايمكن ان يمحوها الزمن ..

واعتزل الكابتن وهو فى عز تالقه وكامل لياقتة ولكنه اعتزل احتراما لاسمه وتاريخة وللحفاظ على الصورة الجميلة التى بقيت الى الان .. اقيمت مباراة الاعتزال بين الاتحاد والزمالك فى عام 85 وانتهت بفوز الزمالك 3 / 1 ..

يقول الكابن عادل ..
الاتحاد اعطانى الاسم والشهرة وحب الناس والمال ..
ويقول اتمنى لنادى الاتحاد السكندرى كل التوفيق وان يعود الى سابق عهده وان تلتف الاسكندرية كلها حول هذا النادى العريق ..
كل التحية والحب والاعزاز والتقدير للكابتن عادل البابلى ..

محمد حجاب
:
المصادر .. بعض الصحف والمواقع وكتاب القلعة الخضراء ..