الثلاثاء , 27 يونيو 2017

جريمة تحكيمية .. إدارة مرتعشة .. والمحصلة تعادل بطعم الخسارة

# بالفعل خسر الإتحاد اليوم أسهل فوز يمكن تحقيقه .. وشتان مابين أداء الفريق الرائع في الشوط الأول جماعيآ وهجوميآ بشكل خاص .. وبين الإنهيار الفني والجماعي والبدني في الشوط الثاني ..
# أخطأ ماكيدا منذ البداية بإقحام كابونجا كمدافع .. فرغم كل المآخذ علي أحمد السيد وعمرو نبيل إلا أن تواجد أحدهما بجانب عطوة كان سيكون أفضل ألف مرة من إشراك كابونجا ..
# أما عن السنغالي فقد يكون لماكيدا الحق في عدم القناعة به سواء فنيآ أو بدنيآ أو لعدم التجانس مع الفريق وخاصة مع باقي أفراد الدفاع .. # قبل أن نحمل ماكيدا كل اللوم والأخطاء لابد أن نتذكر أن مهاجمي الفريق كاسونجو وقمر بمشاركة آخرين قد أضاعوا 7 أهداف محققة كانت كفيلة بفوز ساحق ومريح للإتحاد ..
# لابد أن نذكر وأن نتذكر أيضآ ان الجرائم التحكيمية بحق الفريق مازالت مستمرة في ظل غياب الدرع الوحيد للنادي وهو جماهيره .. وفي ظل وجود إدارة ضعيفة مرتعشة تهرب من مواجهة المسئولية .. وتفلح فقط بالإستعانة بالإعلام للتحدث عن إنجازات عفوية جاءت بفضل تراكم جهود سابقة .. وبفضل تدخل الآخرين من أصحاب القرار .. وجاءت اليوم قمة الكوارث التحكيمية ولم نجد اى تحرك منهم تجاه الظلم التحكيمى المستمر والمتمثلة في عدم صحة الأهداف الثلاثة للمنافس قانونيآ .. مابين فاول وهمي في مكان حرج وخطير جاء منه الهدف الأول .. وتداخل أوتاكا المتسلل بجسمه في الثاني ليمنع هشام شحاتة من الوصول للكرة وليفوتها لزميله المنفرد .. وآخيرآ بتسلل واضح لايختلف عليه إثنان جاء في الوقت القاتل ليضيع علي الفريق فوزآ كان في المتناول ..
# غياب بعض اللاعبين عن المشاركة .. مثل الشيخ وحسن فيا ومحمود شعبان ومحمود السيد وحتي أحمد السيد بجانب عدم الإستعانة بأحد من اللاعبين الشباب قد نلتمس العذر فيه للأسباني بسبب توقيت إستقدامه الخاطئ والذي كان يجب أن يتم فوز إنتهاء الدور الأول وقبل السفر للسودان .. والمنطقي في الوقت الحالي هو ألا يغير ماكيدا كثيرآ وأن يعتمد علي لاعبين بعينهم حتي مرور عددآ من المباريات يحقق فيها عددآ لابأس به من النقاط فيكتسب الثقة اللازمة للتغيير ..
# لانختلف علي النقلة الفنية هجوميآ للفريق مع ماكيدا من حيث الجمل الخططية الناجحة وخلق أكثر من جبهة متفاهمة .. والوصول لمرمي المنافس بكثافة وبسهولة وإضاعة عديد من الفرص السهلة وتسجيل 5 أهداف في مباراتين .. ولكن في المقابل جاء الإنهيار الدفاعي واضحآ وللأسف أمام فرق متواضعة تتذيل جدول الترتيب وتفتقد للإيجابية والخطورة الهجومية .. مما يستدعي وقفة من المدير الفني ومعه للعودة إلي التوازن المطلوب دفاعآ وهجومآ ..
# بلاشك القادم من لقاءات الفريق بالمسابقة لايمثل أي تهديد لتواجد الفريق بها .. كما لايتيح في ظل نتائج الفرق الأخري ونقاطهم أي فرصة ممكنة للوصول إلي موقع متميز .. وبالتالي يجب أن تكون أهداف المدير الفني موزعة مابين فرض أسلوبه الفني وتحفيظه للاعبين وسد كل الثغرات الواضحة .. ومابين تحقيق نتائج طيبة .. ومابين أستغلال أكبر عدد من الأوراق المتاحة له من لاعبين بشكل متدرج ومتوازن .. ومن ثم محاولة الدفع ببعض الشباب لبعض الوقت في الأوقات والمبارايات المناسبة لذلك ..
# القادم أيضآ يحتاج لبعض الهدوء من الجماهير ومن الإدارة والصبر علي الجهاز الفني مهما كانت النتائج .. ومنحه كل الصلاحيات لتحديد المغادرين أو التمسك بالمستمرين .. وبالتالي التجديد والتمديد للأسماء التي يحددها .. وأخيرآ تحديده للأسماء والمراكز التي يريدها وذلك بهدف واحد .. يرضي الجماهير ويتناسب مع الإمكانيات المفترض تواجدها في الموسم القادم .. ألا وهو المنافسة في المسابقتين من أجل الوصول للعب إفريقيآ ومحاولة تحقيق أفضل مركز ممكن بالدوري والوصول لأبعد مدي بالكأس .. مع أفضل الأمنيات للإتحاد وجماهيره المخلصة لتحقيق الأفضل فيما هو قادم بإذن الله
بقلم / م : محمود اليظى
https://www.facebook.com/mahmoud.marawan.902

ملحوظة : المقالات بناءاً على وجهة نظر كاتبها الشخصى فقد تتفق اوتختلف مع رأي الموقع